السلال الفارغة وقصة العبور إلى اليونان

أين الوطن؟

شمالي سورية وعلى كتف الريف الجميل، لعب غياث الثلاثيني العمر كرة القدم مع فريق مدينته، وبين عينيه حلم صعود ناديه إلى الدرجة الممتازة، فاجتهد وزملاؤه أن يسكن ساحرة الجماهير شباك الخصم، إلا أن الظروف رمت به إلى أسوأ الطالع، فالجري وراء الكرة وتلقيها على الصدر ومن ثم إرسالها إلى نصف ملعب الند، لم يخل ساحة غياث من هموم الدنيا، ما فرض عليه قرار ترك البساط الأخضر الذي طالما بخل عليه بالمال، ليجري على أرض غيره طلباً للرزق.

أيام طوال حرقها ذاك الشاب وهو يبحث، ماذا يعمل إلى أين يذهب، ليستقر بعدها شيطان فكره على قرار يقضي بالسفر إلى اليونان.

 بالفعل، عند فجر صباح باكر ودع غياث زوجته وقبل طفله، ليخرج بعدها وما يملك سوى كيساً بلاستيكياً فيه ثبوتياته الشخصية لا غير، والسبب، أن رحلة الأحلام تلك ستكون سباحة، يقطع خلالها نهراً يفصل تركية عن اليونان ومستخدما لذلك حبلاً يصل بين الضفتين، كان قد ربطه مهرَبوا تلك الرحلة، وليمشي بعدها مدة خمس ساعات حتى يصل أول مدينة من تلك البلاد، وأخيراً، اجتاز غياث تلك العذابات ووصل أرض الذهب وعمل فيها فترة من الزمن، ليعود بعدها والفرحة تملأ عينيه فما كان يرجوه وصل إليه والمال المطلوب قد حصل عليه، فابتاع أرضاً وبنى عليها “محلاً” ليقتات منه، إلا أن النقود شارفت على النفاذ وغدا رأسمال المشروع ليس بكاف، ما كان يعني لغياث أن الطريق مازالت في منتصفها، وعليه العودة إلى أرض الثراء تلك ليأتي بالمال وينهي المشوار، إلا أن عودته الثانية لم تكن كسفره الأول، فبعد دخول الأراضي التركية ووصوله مع زملائه النهر، انقطعت أخباره، وعلا هدير الماء، ليترك في الأجواء أصداء أسئلة تقول: هل اجتاز غياث النهر؟ هل أفلت من الحبل؟ هل وصل بلاد اليونان؟…؟.

أسئلة لم تجد لها عائلة ذاك الشاب حتى الآن من مجيب، وهي تغلي في صدر أسرته صباح مساء، بل هذه الحال ليست بغريبة على كثير من الآباء والأمهات في تلك المدينة وضواحيها، لكن الاختلاف ربما في أسباب فقدهم أبنائهم في تلك الرحلة، التي في أحيان أخرى تستخدم البحر للوصول إلى اليونان، فذاك المركب المسمى “بالان” وقد ملأه الهواء، كثيراً ما أغرى الشباب السفر على متنه، وغالباً ما انتهت دعوته بثقب في سطحه أو بدوامة بحرية، والقارب الآخر “اللنش”تكررت مناسبات اغتياله للمسافرين على ظهره عندما يتفسخ وينكسر في عرض البحر بأربعين من الأرواح، ذلك أنه صمم لعشرين شخص فقط، ليقدم بذلك وجبة شهية لأسماك القرش تنهش ما لذ وطاب من أجساد بشرٍ حلموا ذات يوم أن يأكلوا كفافاً من طعام الدنيا.

السؤال: هل سيتم محاسبة ذاك النهر والقارب على فعلتهم؟
أم يتم ملاحقة أسباب الهجرة والقضاء عليها؟ أو هل سيلجأ لهذا الطريق كل من لم يحقق هدفه أو حلمه في الحياة، وما أكثرهم خريجوا الجامعات الذين كسرت أحلامهم على صخرة الواقع وسندان البطالة؟

أسئلة غير مكتملة، لكن السؤال الأهم هو الذي طرح على غياث من زوجته،
متى ستعود إلى البيت؟.        

Advertisements
بواسطة muhamad kannass

One comment on “السلال الفارغة وقصة العبور إلى اليونان

  1. مرحبا محمد…
    شكراً على مقالك…
    أرجو أن نسنمر أكثر لكن دون أن تكرر مقالاتك فهذه المقالة قرأتها في السيريا نيوز!!
    موفق

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s